شامل روكز : للعمل على اعادة هيكلة مؤسسات الدولة و المصارف لجلب الاستثمارات



قال النائب ​شامل روكز​ إنه "لم أسمّ الحريري لأنه آت من خلفية التسويات والمحاصصة، وتمنيت على رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ خلال الاستشارات أن تتألف الحكومة من اختصاصيين، وأن لا يكون هناك محاصصة، مع إعطائها صلاحيات استثنائية بأمور معينة". ولفت في مداخلة خلال برنامج الحدث عبر الجديد، إلى أنه "في حالة ترقب لنرى كيف ستتشكل الحكومة، والمعطيات التي سيرتكز عليها الحريري في التشكيل، ونريد خطة واضحة وصريحة تعتمدها الحكومة لأن ما أوصل البلد إلى ما هو عليه هو اعتماد وزراء يديرهم السياسيون، لذلك يجب أن نأتي بأصحاب خبرة وكفاءة، لديهم القدرة على اتخاذ قرار من دون الرجوع إلى قياداتهم"، وأكد أنه يجب أن تقوم الحكومة بـ "إعادة هيكلة مؤسسات الدولة وخاصة المصارف، والمطلوب اليوم أن ثقة ​الشعب اللبناني​ بالحكومة الجديدة​ وثقة للمجتمع الدولي".
ونوه روكز بأن "الحراك ليس حزباً أو مجموعة سياسية، هم أشخاص غضبوا في 17 تشرين الأول وطالبوا بمطالب محقة وأهميته أنه كان على امتداد الأراضي اللبنانية، وفشله أنهم لم يتمكنوا من خلق قيادة، لكن مفهوم الحراك و​الثورة​ نجح بمجالات عدة حيث أنه دفع جميع السياسيين لأن يضعوا حسابات جديدة ويفكروا بطريقة جديدة". وأفاد بأن "هذا الغضب لا زال في نفوس الناس وأي خطأ تقوم به الحكومة سيكون التحرك أكبر من 17 تشرين، لذلك الحريري يجب أن "يعمل حساب" للناس التي ليست راضية عن عودته او ​تشكيل الحكومة​". وحول كلام كلودين عون، قال روكز: "المبادرة العربية تتكلم عن سلام مع اسرائيل بناء لمعطيات معينة وكلودين قالت انها بشكل عام مع السلام وليس مع الحرب ولكن هذا لا يعني ان اسرائيل ليست عدواً ولنا في الصراع معها سنوات ، وفي الوضع الحالي قد نكون آخر دولة عربية تعقد سلاماً مع اسرائيل ونحن لسنا على عجلة لتوقيع السلام انما على عجلة لتحصيل حقوقنا ".

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *