مقدمة النشرة المسائية 14-10-2020



مقدمة النشرة المسائية ليوم الأربعاء 14-10-2020 مع جورج صليبي من قناة الجديد وهلا بالخميس ..وبسعد الحريري رئيسًا مكلفًا الرجل رُسّم للتمسية غداً وإذ ما كانت اتصالاتُ الليل تشابه إيجابياتِ النهار فإن غدًا هو " يومُ السعد " اِلا اذا احتاجت الكُتلُ الى مزيدٍ من التشاور وطلبَت تأجيلاً تِقْنياً . وفي آخرِ حصيلةِ التواصلِ السياسيّ فإنّ موقفَ وليد جنبلاط بَدّد الضبابية ليعودَ زعيمُ التقدّمي مرةً جديدة " بيضةَ قبّان " في لعبةِ الأصواتِ وتوزاناتِها.
وبينما جنبلاط يتّجهُ الى تسميةِ الحريري بعد اتصالٍ مِن زعيمِ تيارِ المستقبل كان تكتّلُ جبران باسيل يتّخذُ منحى السلبية وقد أظهرتْ فحوصُ ال pcr لنوابِ التيار أنّهم خارجَ التسميةِ الحريرية ليُترَكَ القرارُ بيدِ رئيسِ الجُمهورية. حركةُ أمل بدورِها أودعتِ الحريري ثقتَها لكنها لم توفّرْ له حتى الساعةِ لبنَ عُصفورٍ يُفترضُ أن تستوردَه من حزبِ الله فالحزبُ وإن بدا باجواءِ تسهيل لكنه لم يبلّغْ نوابَه القرارَ النهائيَّ بعدُ لكونِ النواب جزءاً من قرارٍ حزبيٍّ ومجلسِ شُورى. وعلى ضَفةِ اللقاءِ التشاوريّ فإنّ التوجهاتِ لم تُحسَم وإن كانت تميلُ إلى عدمِ التسمية وفي وقتٍ تواصلُ الكُتلُ والتياراتُ اجتماعاتِها هذا المساء فقد عُلم أنّ الرئيسَ الحريري سيَمضي قدُمُا في قَبولِ التكليف وإن جاء ذلك بأصواتٍ ضعيفة وذلك لكونِ المرحلةِ تستلزمُ العملَ الإنقاذيّ لا صراعَ الأرقامِ ولا حربَ النجوم والطريقُ الى بعبدا غدا لا تزالُ حتى الساعة محفوفةً بمخاطرِ العِناد ومطالبِ السياسيين الذين يرجحُ أن يَنقلبوا في أيِّ لحظةٍ على كلِّ التعهدات ..ولهم في الانقلابات شواهدُ آخرُها مبادرةُ ماكرون . وقبلَ ترسيم التكليف كانت الناقورة تشهَدُ أولَ تفاوض ٍللترسيمِ البحريّ بين لبنان والعدوِ الاسرائيلي بوجودِ شاهدينِ اميركيّ وأممي. وقد التزمَ الوفدُ اللبنانيّ بكاملِ مندرجاتِ رفضِ التطبيع من الصورةِ التَّذكاريةِ التي غاب عنها الى تعمّدِ إلقاءِ أيِّ كلمةٍ مباشرة أو نظرةٍ باتجاهِ عدوِّه وبعد لقاءِ التعارف عبرَ وسطاءَ حُدّدَ التفاوضُ الثنائيُّ بعدَ أسبوعين. وفيه سوف يطرحُ لبنانُ نِقاطاً مَفصِليةً تتعلّقُ برؤيتِه الى خطّ حدودِه انطلاقا من راس الناقورة وخطِّ الحدود المرسومِ على اساسِه فيما التوقعاتُ الاسرائيليةُ تتّجهُ الى طرحِ خطوط التفاوض التي يفصِلُ بينتها خطُّ هوف . وأبعد من " زيح " وخطّ فإنّ اسرائيل تدعمُها اميركا سوف تبقى عينها على الصورةِ التَّذكارية ولن تغادرَ الجلسةَ الثانية قبل التقاطِها لتقدّمَها صورةً إنقاذيةً إلى كلٍّ من نتنياهو وترامب لزومَ الانتخابات اما اعتراضُ الفجر ل كلٍ مِن حزبِ الله وحركة امل .. فهو صورةٌ غيرُ تَذكارية ومشهد من مسرحية هزلية ساخرة .
وجاءت لزوم رأي عام ينسِبُ الى الطرفين الموافقةَ على مفاوضاتِ التطبيع .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *