ساعات بين نهاية ألم «مجاهد» من «كورونا» وعودته إلى محاربة الفيروس في شوارع الخرطوم

«كنا وزملائي على ثقة بأننا في لحظة ما سنصاب بالكورونا بصفتنا متطوعين صحيين، لكننا نعرف أننا لا يمكن أن نتوقف عن عملنا، رغم هذه المخاطر»، هذا ما قاله الشاب الناشط في الدعم الصحي الطبي مجاهد عبد الله أحمد، الشهير بـ«مجاهد قديم»، لـ«الشرق الأوسط» بعد ساعات من تعافيه من فيروس كورونا المستجد، وخروجه من مركز العزل الصحي. https://aawsat.com/home/article/2300731/%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%84%D9%85-%C2%AB%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%AF%C2%BB-%D9%85%D9%86-%C2%AB%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%C2%BB-%D9%88%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%AA%D9%87-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D9%81%D9%8A-%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%B9

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *