مسؤول في «صافر»: تفريغ الناقلة من النفط أهم من الصيانة

شكك مسؤول رفيع في شركة «صافر لعمليات الإنتاج والاستكشاف» المالكة للناقلة «صافر» في قدرة الأمم المتحدة والدول المانحة على تحمل تكاليف عمليات تشغيل الناقلة المتهالكة، بعد صيانتها «في حال نجحت عملية التقييم والصيانة»، على حد تعبيره.
وفي حين بيَّن أن التحدي يكمن فيما بعد الصيانة والتشغيل، أكد أن الحل الأساسي لتفادي الكارثة هو تفريغها من النفط إلى ناقلات أخرى.
ومنذ عام 2015، ترسو قبالة ميناء رأس عيسى النفطي بمحافظة الحديدة، الناقلة «صافر» التي تحتوي على 1.1 مليون من النفط الخام، يمكن أن تتسبب في أكبر كارثة بيئية في البحر الأحمر في حال تسربت هذه الكميات إلى البحر. https://aawsat.com/home/article/2565341/%D9%85%D8%B3%D8%A4%D9%88%D9%84-%D9%81%D9%8A-%C2%AB%D8%B5%D8%A7%D9%81%D8%B1%C2%BB-%D8%AA%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%BA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D9%82%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7-%D8%A3%D9%87%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *