Author: LebanonStuff



على وقع ما سيحصل الليلة في الساحات والتظاهرات يتحدد بالنسبة للبعض مصير الاستشارات او بالاحرى نتائج هذه الاستشارات التي لم يتغير موعدها حتى الساعة . وكان مفاجئا حضور المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان بين المتظاهرين مساء اليوم بعد سبت عاصف بين مكافحة الشغب والحراك من ساحة النجمة الى جسر شارل حلو وبينهما بيت الكتائب المركزي في الصيفي . موقف لافت لحزب الله عبّر عنه النائب محمد رعد الذي اعلن ان الحزب لم يعد يعنيه اسم الشخصية التي ستكلّف تشكيل الحكومة وكان النائب حسن فضل الله سبقه بالقول ان ان اي حكومة لا تضم الجميع ستفشل في وقت كان وزير الخارجية جبران باسيل اعلن من الدوحة ان التيار يرفض المشاركة في حكومة تمدد للفشل يترأسها سعد الحريري . وفي وقت سمت كتلة سليمان فرنجية سعد الحريري بانتظار موقف جنبلاط وكتلته غدا والقوات اللبنانية الملتزمة معايير حددتها مسبقا واعلنت عنها سقفا لا يمكن النزول دونه بالمبدأ، وهو حكومة اختصاصيين بحت , فان حزب الله والتيار الوطني الحر واللقاء التشاوري لا يتجهون الى تسمية الحريري غدا استنادا وانطباقا على مواقفهم المعلنة والمعروفة وهو ما تطرق الى جانب منه الرئيس سعد الحريري خلال زيارته الى بعبدا في الساعات الاربع والعشرين الماضية .
المراجعة التي اجراها التيار الوطني الحر في الاسابيع التي تلت الحراك افضت الى الخلاصات الاتية : – ان اعادة انتاج الحكومة بالنهج نفسه وعدة الشغل عينها يعني اعادة انتاج الخيبة والقضاء على امل اللبنانيين باصلاح حقيقي يمنّون النفس به منذ عقود وعهود . – ان المشكلة ليست مع شخص الرئيس سعد الحريري – والجميع يعرف ذلك – بل مع نهج في الحكم واداء وممارسة دفع لبنان واللبنانيون بسببها اثمانا كبيرة واوصلت منذ 3 عقود الى تراكم دين وتفاقم عجز وخطر افلاس وقعر هاوية بسبب سياسات وممارسات حولت الاقتصاد الى سوق ريعي للمضاربات المالية والعقارية والانتفاعية . – ان التحديات غير المسبوقة والاخطار المرتسمة امام مستقبل لبنان واجياله تدفع بمن رفض التمديد للوصاية والشراكة المبتورة والميثاقية المنحورة الى ان يتصدى اليوم لاعادة استيلاد الفشل في العمل الحكومي واستلاب ارادة اللبنانيين في قيام وطن على صورة تضحياتهم وعذاباتهم واحلامهم . في هذا السياق تؤكد اوساط سياسية معنية للotv ان موقف التيار الوطني الحر من الموضوع الحكومي ليس للمناورة – وهو لم يعتد المناورة في مفترقات ومحطات مفصلية في حياة الوطن – الا ان ذلك لا يعني ان التيار سيستنكف عن المشاركة غدا في الاستشارات النيابية بل على العكس سيشارك بجدية وايجابية وفقا لنصوص الدستور. وشددت الاوساط للotv على انه في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة يؤكد التيار الوطني الحر تمسكه بالتفاهمات الوطنية الكبرى والخيارات السياسية الاساسية التي اتخذها عن اقتناع وتبصر ووعي لما تمثله من عناصر امان وعوامل اطمئنان للوطن وشعبه , الا انه يرى – وايضا بكل اقتناع – ان التطبيق والممارسة والترجمة بحاجة – من الان فصاعدا – الى مراجعة لحماية هذه الخيارات وصون الثوابت والاسس التي نتمسك بها لئلا تزعزعها الارياح الحاصلة على الجميع وتذهب بها الارباح المحصلة للبعض . اليوم تظاهرات وغدا استشارات وبين اليوم والغد ساعات وتطورات قد تٌبقي وقد لا تذر ..



ما لم يجرؤ على ادعائه اي من مجموعات الحراك الشعبي، قاله كاهن يفترض الا تتطرق عظته الا الى كلمة الله وانجيله. لكنه من على مذبح احدى الرعايا في صيدا، قال كلاماً كان الاخطر من عدم دقته لا بل سورياليته، انه منسوب الى رأس الكنيسة المارونية. تحت عنوان "توجيهات البطريرك الماروني وبكركي"، افرغ الاب ش. كساب كل ما قال إنه كلام بكركي.
ان يكون تدويل لبنان بعض مطالب الحراك امر خطير، فكيف ان يصدر الكلام عن مسؤول كنسي لرعيته بالجزم ولو غير المباشر بأن لبنان دُوِّل، وان الديبلوماسية الدولية لا تعترف الا بسلطة واحدة في بكركي، وكأنه يقول ان رئاسة الجمهورية كما كل السلطات الاخرى باتت غير موجودة. في بلد حدوده البرية كما البحرية والجوية مفتوحة، يهوّل الكاهن من مجاعة حتمية قادمة وانعدام النقد. كلام لا يستند الى معلومات او دراسات او مطالعات اقتصاديين يتحدثون عن صعوبات اقتصادية كبيرة ولم يقاربوا الانهيار بعد. امانة سر مطرانية صيدا المارونية اصدرت بياناً اوضحت فيه ان بكركي وسيدها لا علاقة لهما بما اعلنه الكاهن في ابرشية صيدا لا من قريب و لا من بعيد، وان المواقف التي اطلقها تنبع من حماسته وغيرته الراعوية لتنبيه ابناء رعيته من اجل التضامن كجماعة كنسية في مواجهة اي ازمات قد تستجد على الصعيد الاجتماعي لكن على ما يبدو قد استفاض في التوصيف و فهم كلامه في غير محله، ختم البيان. لكن هل تستدي الغيرة الرعوية تهويلاً من شأنه ان يدفع باللبنانيين، المسيحيين خصوصاً، الى خيارات الهجرة وسط هجوم سفارات غربية على مسيحيي لبنان وسوريا، فيما المطلوب مقاومة كل تهديد حفاظًاً على لبنان وتنوعه الفريد.



"سياسياً، الحريري راجع. يوم الاثنين هو موعد الاستشارات النيابية الملزمة والمؤجلة، لتسمية وتكليف رئيس للحكومة العتيدة. ثلاثة اسماء سقطت (محمد الصفدي، بهيج طبارة، سمير الخطيب) لتعود بورصة الاسماء الى نقطة الصفر، اي نقطة الحريري. من من الكتل النيابية سيعلن تسمية الحريري ومن سيمتنع.



ربيع الزين الثائر المتنقل بين مختلف المناطق اللبنانية موقوف حاليا باشارة من النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون بجرم تهديد القضاء، بعد ان اطبقت عليه الشرطة القضائية في الزلقا. التوقيف تم بناء على اخبار مقدم من المحاميين وسام المذبوح وأشرف الموسوي بجرم التعرض لهيبة القضاء والنيل من سمعته بقصد الإساءة للقضاء والحض على مخالفة القوانين والتدخل الجرمي، على خلفية ما قام بهامام مكتب القاضية عون اثناء الاشكال الذي حصل بين النائب هادي حبيش والقاضية عون. وقد جاء في الاخبار ان الزين استقدم بعض الفتية لمؤازرة أحد النواب بقصد الإساءة للقضاء والنيل من هيبته أثناء إجراء تحقيق قضائي وذلك بقصد الضغط على القضاء لمحاولة ارغامه للعمل خلافًا للقانون وتحريق التحقيق عن مساره، وقد ظهر المخبر عنه بجانب النائب هادي حبيش الذي تعرض بشكل سافر لهيبة القضاء بكافة الألفاظ النابية والعبارات المسيئة للقضاء ومما هو واضح بالتنسيق مع الزين الذي سعى جاهدًا بنقل الحدث مباشرةً عبر وسائل التواصل الإجتماعي بقصد الإساءة والنيل من هيبة القضاء".
لكن ربيع الموقوف بجرم تهديد القضاء طرحت عليه علامة استفهام عدة سابقا. فهو كان حاضرا في الاشكال بين عين الرمانة والشياح وكان يشارك في قطع الطرقات في مخنلف المناطق اللبنانية من الشمال الى الجنوب. وهو معروف بين ابناء طرابلس بأنه على رأس المجموعة التي تقطع طريق البالما وتقفل مؤسسات الدولة والطرقات والمدارس في المدينة وخارجها وعلى سبيل المثال لا الحصر اقفاله مع آخرين مركز اوجيرو في الزلقا. كما ان اسمه مرتبط بنشر الخطاب التحريضي ويتوزيع الاموال على عدد من الشبان الذي باتوا معروفين بكونهم مجموعته التي توجهت الى ساحة النجمة ليل السبت.



رح نبقى سوا – منسق العلاقات السياسية في حزب الكتائب سيرج داغر ومدير مكتب الوزير جبران باسيل لشؤون التيار الوطني الحر منصور فاضل



مقفلا الباب على اي سؤال للاعلام ومن دون ان يفصل بين وكالته القانونية عن رئيسة هيئة ادارة السير هدى سلوم وموقعه السياسي، عقد النائب هادي حبيش مؤتمرا في دارته في ادما حول الملف القضائي واشكاله مع القاضية غادة عون محاطا بنواب عكار وفي حضور مؤيدن له وفعاليات من المنطقة. حبيش اتهم عون بتركيب ملف قضائي خدمة للتيار الوطني الحر، بعد فشله في اقالة سلوم من موقعها بسبب رفض نواب منطقتها ووزراء الداخلية المتعاقبين المحسوبين على تيار المستقبل. لكنه في الوقت عينه اقر بأن فرع المعلومات تسلم جزءا من التحقيق حبيش الذي اتهم عون بانها قاضية ميليشياوية لدى التيار الوطني الحر وشبيحة في حرم قصر العدل حيث كان محاطا بعشرات من شبان الحراك، طالبها بالاعتذار بوصفه ووكيلين اخرين لسلوم بالميليشيا في تصريح تلفزيوني لاحق. وفيما النبرة العالية لحبيش سبقت ردة فعل عون، اكد النائب حبيش ان انفعاله كان نتيجة دقائق من الصد
في هذا الاطار تذكر مصادر قضائية بان الادعاء بالاثراء غير المشروع مبني على شبهات بالرشوة وصرف النفوذ واستثمار الوظيفة موثقة في اعترافات موظفين ومعقبي معاملات وتسجيلات صوتية. في المقابل اتهم حبيش القاضية عون بمخالفة الاصول القانونية، كونها منعت تسجيل قرار الترك الصادر عن القاضي جورج رزق في اليوم نفسه وطلبت مخابرتها به مصادر قضائية توضح في هذا الاطار ان التحقيق لدى المدعي العام يكون اساسا سريا وان القاضية عون قد دونت ان سلوم امتنعت عن الحضور علما انها كانت في صدد التحقيق معها في معطيات جديدة. اما بالنسبة للتوقيف فهو شرعي وليس احتجازا كون القانون يتيح 24 ساعة للاستئناف من دون احتساب يومي السبت والاحد. وفيما خص الاحالة اكدت المصادر ان مخابرة آمر السجن من دون المرور بالمدعي العام هو قرار باطل وان القاضية عون هي صاحبة الصلاحية المناطقية وهي من حركت الدعوى العامة.