“الجمهورية”… هل سليمان فرنجية و جبران باسيل في خطر؟



قالت صحيفة "الجمهورية " في مقال للكاتب عماد مرمل انه "على الرغم من أنّ هوية رئيس الجمهورية في لبنان تبقى غامضة حتى ربع الساعة الاخير الذي يسبق الموعد الدستوري للانتخاب، وأحياناً بعد ذلك بكثير، الّا انّ "وسواس" الاستحقاق المقبل وهواجسه بدأت تفعل فعلها منذ الآن…
وتابع الكاتب في مقاله انه "اذا كان البعض يعتبر انّ المشكلات التي يواجهها باسيل مع عدد من القوى الداخلية الاساسية (الحزب التقدمي الاشتراكي، القوات اللبنانية، تيار المردة، تيار المستقبل، وأحياناً حركة أمل…) إنما تؤشّر إلى أنّ الرجل اصبح عبئاً على الصيغة اللبنانية المرهفة ومعظم المكونات السياسية، فإنّ "التيار" يرى انّ تلاقي كثير من القوى السياسية حول التصدي لرئيسه هو "أكبر دليل على انه لا يشبهها وانه يشكّل خطراً على شبكة المصالح المشتركة التي تجمع بينها "….
امّا "المردة" فهو مقتنع، وفق ما اشار الكاتب، بأنّ "التيار الحر" والعهد يخوضان ضده معركة سياسية بامتياز، إنما مغلّفة بقشرة قضائية رقيقة، لزوم التمويه…
غير أنّ ما يُطمئن المتحمّسين لفرنجية هو ثقتهم في أنّ هناك تقاطعاً محلياً وإقليمياً ودولياً حوله، بدرجة مريحة، أقله بناء على معادلات المرحلة الحالية، ما يعزّز أوراقه ويحسّن شروط معركته الرئاسية، على الرغم من كل محاولات التشويش والتشويه التي تتعرض لها طروحاته، كما حصل بعد مؤتمره الصحافي.
وفيما يعتبر "التيار" انه لا يمكن تجاهل كونه الأوسع تمثيلاً في الوسط المسيحي، عند محاكاة الاستحقاق الرئاسي، يفترض "المردة" انّ هذه المعادلة التي تعود إلى ما قبل 17 تشرين الأول قد تغيّرت، وانّ الانتخابات النيابية المقبلة ستثبت ذلك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *