الحزن سيد الموقف في منزل لقمان سليم في الضاحية الجنوبية وعائلته تؤجل مراسم الدفن



هنا في منطقة الغبيري من الضاحية الجنوبية لطالما شهدت جدران منزل لقمان سليم على التهديدات التي تلقاها، وآخرها قبل ثلاثة أشهر حيث ألصقت أوراق كتب عليها "المجد لكاتم الصوت" الناشط السياسي لقمان سليم ابن التاسعة والخمسين عاما وثق سنواته الأخيرة في أروقة دار أمم للتوثيق والأبحاث التي أسسها مع زوجته عام الفين وخمسة
الصدمة هي المسيطرة اليوم على الدار….

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *