النوم أهميته وتأثيراته على سلوك الشخص موضوع اللقاء مع د. وليد أبو الدهن



النوم أهميته وتأثيراته على سلوك الشخص موضوع اللقاء مع إختصاصي العمود الفقري والأعصاب د. وليد أبو الدهن
يقضي الإنسان ما يقرب من ثلث وقته في النوم. ويؤثر النوم في جميع أنواع الأنسجة والخلايا في الجسم تقريباً، بما فيها الدماغ، والقلب، والرئتان، والتمثيل الغذائي، وجهاز المناعة. وتُظهر الأبحاث أنّ النقص المزمن في النوم، أو الحصول على نوم منخفض الجودة، يزيد من خطر الاضطرابات والمشاكل الصحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، والاكتئاب، والسمنة.
ويُقسم النوم إلى مرحلتين أساسيتين وهما: نوم الحركات العينيَّة السَّريعة (بالإنجليزية: Rapid eye movement (REM) sleep) والنوم عديم الحركات العينيَّة السَّريعة (بالإنجليزية: (Non-REM (NREM). وفي العادة، يبدأ معظم الناس دورة النوم بمرحلة النَوم عديمُ الحركات العينيَّة السَّريعة تليها فترة قصيرة جداُ من نوم حركة العين السريعة. ومن الجدير بالذكر أنّ الأحلام تحدث غالباً في مرحلة الحركات العينيَّة السَّريعة
النوم لفترة كافية لدى الإنسان تريحه من عناء يوم كامل من العمل والتوتر والإرهاق ، إلا أن هناك من ينكر حق نفسه في النوم لبضع ساعات كاملة رغبة في الانتهاء من مسؤولياته أو أغراضه اليومية ، وهو مايسبب أعراضا مرضية وبين هذا وذاك ، يحتفل العالم اليوم باليوم العالمي للنوم للتذكير بأهمية النوم ومدى حاجة الإنسان إليه الإنسان علميا يجب أن يمضي ثلث عمره في النوم ، واليوم أصبح المعدل أقل بكثير من ذلك ، والسبب يعود إلى القلق ، الضوضاء ، تناول المنبهات سوء التغذية والتقدم في السن ، عوامل تؤدي كلها إلى الأرق .
الأبحاث أشارت إلى أن حاجة الإنسان للنوم ، تختلف من جسم لآخر ولكل منا ساعته البيولوجية وفي المعدل ينبغي أن يحصل الجسم على 7 إلى 8 ساعات، بينما ساعات النوم لدى الأطفال الرضع يجب أن تتراوح بين 18 إلى 20 ساعة، أما الأطفال الأكبر سنا فعليهم بالنوم 12 ساعة كأقصى تقدير ..
نظام المناوبة من أكثر الأنظمة التي تسبب للإنسان حالة الأرق وعدم النوم بسبب اضطرار الإنسان إلى الاستيقاظ ليلا للعمل والنوم بالنهار ، مما يسبب خللا في طبيعة الإنسان الصحيحة .
الشخير وانقطاع التنفس خلال النوم يعتبران أيضا وجهين لعملة واحدة ومن أكثر الاضطرابات الشائعة التي تصيب الرجال والنساء و تؤدى في أغلب الأحوال إلي صداع عند الاستيقاظ وفقدان التركيز والنشاط مع زيادة في التوتر و إحساس دائم بالإرهاق والإجهاد. اضطرابات النوم ، أصبحت أحد آفات العصر الحديث عند الرجال والنساء علي حد سواء. ويرتبط تعزيز الحياة الصحية النوم السليم بزيادة الشعور بالسعادة والثقة في النفس، وارتفاع الأداء العملي، والتحفيز على جودة العمل، وتجنب أعراض التوتر والقلق والاكتئاب والمشكلات الزوجية
لا شك في أن الإنسان يحتاج للنوم كحاجته للطعام والشراب، بل إن عدم التمتع بنوم هادئ وعميق يؤثر كثيرا على الجسم ويمكن أن تكون له عواقب صحية خطيرة جدا. فكيف يكون النوم الصحيح؟ وكم ساعة نوم يحتاج المرء؟ هنا بعض الحقائق عن النوم.
لماذا يجب أن ننام؟
في المتوسط، ينام الإنسان حوالي ثلث حياته. يبدو الأمر وكأنه مضيعة للوقت! على العكس تماما. قد لا تدرك ذلك، لكن جسدك -في الحقيقة- يعمل بجد أثناء وجودك في أرض الأحلام.
أثناء النوم العميق يعمل جسمنا كحاسوب، إذ يحسن استدعاء المعلومات من الذاكرة. كما تنتج أجسادنا هرمونات النمو لتجديد وتنشيط الجهاز المناعي، بحيث يمكن للخلايا الدفاعية محاربة الفيروسات والبكتيريا.
وحين يصل نومنا إلى مرحلة حركة العين السريعة من النوم (REM) -التي تحدث كل 90 دقيقة- يقوم دماغنا باستعادة ومراجعة ما مررنا به خلال يومنا، كما يوفر مساحة تخزين قصيرة لأجل اليوم التالي.
كم نحتاج من النوم؟
الأمر يعتمد على عمرك، وتوصي مؤسسة النوم الوطنية الأميركية بـ 14 إلى 17 ساعة من النوم لطفل حديث الولادة، رغم أنه من غير المرجح أن ينام الأطفال الصغار لمدة 14 ساعة متواصلة، ويمكن للآباء الجدد المحرومين من النوم أن يخبروكم بحقيقة هذا الأمر.
أما الأطفال في المدارس الابتدائية فيجب أن يناموا بين 9 و11 ساعة. وأما البالغون فينبغي أن يناموا من 7 إلى 9 ساعات في الليل. طبعا هذه مجرد توصيات، تختلف من شخص لآخر. لكن من المهم ألا ينخفض عدد ساعات النوم عند البالغين إلى أقل من ست ساعات في الليلة الواحدة. ومن ناحية أخرى، نجد أن البعض لا يمكنه أن يستيقظ إلا بعد 10 ساعات من النوم.
الكثير من الأشياء الجيدة يمكن أن تكون ضارة كذلك. فإذا كنت تحتاج إلى أكثر من عشر ساعات من النوم لتشعر بالراحة، فهذا يعني أن نومك مضطرب. وقد خَلُص الباحثون في جامعة كامبريدج إلى أن النوم لأكثر من ثماني ساعات يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
ماذا يحدث حين لا ننام؟
بقي بعض الأشخاص المتطوعين في تجارب علمية مستيقظين لمدة عشرة أيام. الحرمان من النوم هو أسلوب تعذيب أيضا. وكلما طالت مدة بقاء هؤلاء دون نوم عانوا من مشاكل صحية أكثر مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم، وانخفاض معدل التركيز، والشعور بالخمول، وفقدان جزئي أو كلي للقدرات المعرفية والحركية.
في الليلة الثانية على التوالي دون نوم ينخفض معدل التفاعل مع المحيط وتحكّم الجسم في الأشياء، مثل شخص مخمور.
لكن فيما إذا كان النقص الحاد في النوم يؤدي إلى الوفاة، فإن الباحثين يختلفون حول ذلك، لأنه يعتمد على تفسير سبب الوفاة. فمع الأرق الوراثي المميت على سبيل المثال، يموت المرضى بعد 6 إلى 30 شهرا. لكن السبب المباشر للوفاة في هذه الحالة هو فشل أعضاء متعددة من جسم .
ما الذي يمنعنا من النوم؟
كثيرون منا يعرفون أنه يجب إغلاق الهواتف الذكية والتوقف عن استخدامها قبل الخلود إلى النوم بأطول مدة ممكنة، لكن نادرا ما يلتزمون بذلك. ومن الأفضل عدم اصطحاب هواتفنا إلى غرفة النوم وإبقائها بعيدا عن السرير.
#OTVLebanon
#OTVNews

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *