بدبلوماسية مع رجل الأعمال اللبناني مرعي أبو مرعي والوزير السابق الدكتور أحمد فتفت



بدبلوماسية الثلاثاء 17/11/2020 الحلقة 132 عنوان الحلقة ماذا يقول رجل الأعمال اللبناني مرعي أبو مرعي عن تجربته مع القضاء الأميركي وكيف نجح في حذف إسمه عن قائمة العقوبات في القسم الثاني من الحلقة أسئلة عن المرحلة الدقيقة المبادرة الفرنسية ما الذي يعرقل ولادة الحكومة وماذا عن الغطاء الدولي للحريري الضيوف القسم الاول رجل الاعمال اللبناني "مرعي ابو مرعي": وتجربته مع القضاء الاميريكي وكيف نجح في حذف اسمه عن قائمة العقوبات؟ في القسم الثاني
الوزير السابق الدكتور "احمد فتفت"
نسأل حول اجواء الحريري الحكومية والمبادرة الفرنسية الحوار السياسي القسم الاول رجل الاعمال اللبناني "مرعي ابو مرعي" مرعي ابو مرعي لبرنامج بدبلوماسية العدالة في أميركا موجودة وأنصح الجميع بعدم الأستسلام صاحب الحق سلطان والمشكلة في لبنان أننا شعب يتيم عندما يتعرض أحد لعقوبات خارجية للأسف الدولة تتخلى عنه الكثير من اللبنانيين رفعت بحقهم العقوبات في عهد الرئيس أوباما شخصياً رفعت بحقي العقوبات في عهد الرئيس أوباما وتم الرجوع عنها في زمن الرئيس ترامب بعد ذهابي للقضاء الأميركي مبدأي هو العمل لمصلحة وطني وشخصياً لا أنتمي لأي حزب لم يتصل بي أحد لا الدولة اللبنانية ولا حزب الله العدالة الأميركية أنصفتني عندما وجدت الكثير من الخفة في بنود الأتهام عامل التحريض موجود وهناك لبنانيين متورطين في العقوبات التي شملتني وأحد السياسيين الذين قدمو الحماية لبعض المُحرضين شملته العقوبات اليوم المصارف اللبنانية تبنت بشكل واضح وصريح العقوبات الأميركية التي شملتني وبعضها كان ملك أكثر من ملوك القضية أعتبر نفسي من أكثر المتضررين بإنفجار مرفأ بيروت وبناء على قرار قاضي الأمور المستعجلة باشرنا اليوم في سحب كميات الزيوت الموجودة تحت المياه في الباخرة المدمرة السؤال اليوم أين أختفى قبطان السفينة الذي نقل نيترات الامونيوم إلى لبنان حتماً هناك شيئ غير طبيعي القسم الثاني الوزير السابق الدكتور "احمد فتفت" احمد فتفت لبرنامج بدبلوماسية أتكلم اليوم بصفتي الشخصية لأنه ليس لدي اليوم أي صفة رسمية في تيار المستقبل لأول مرة في تاريخ لبنان الحديث يترشح أحد لرئاسة الحكومة على أسس
الرئيس سعد الحريري ترشح على أساس المبادرة الفرنسية وكُلَّف على هذا الأساس قدم الرئيس الحريري تنازل كبير عندما وافق على بقاء وزارة المالية في عهدة الثنائي الشيعي الدول الخليجية ليس لها موقف عدائي مع أحد لكن مشكلتها مع بعض الأطراف التي تُهاجمها في حكومة الرئيس دياب ومنهم حزب الله الدول العربية ومعها الولايات المتحدة الأميركية لن ترضى بوجود حزب الله في حكومة الرئيس الحريري المقاطعة العربية نتيجة طبيعية لأي حكومة يتمثل فيها بشكل واضح حزب الله أي عملية إنقاذ للبنان تتطلب عودة عربية خصوصاً في مجال السياحة والأستثمار بكل وضوح لم يعد هناك شيئ يقدم عربياً ببلاش للدولة اللبناني وعلى الجميع أن يعي ذالك ثلاثة عوامل تسند لبنان اليوم الدستور، إتفاق الطائف، والقرارات الدولية هناك أحتلال إيراني للبنان من خلال حزب الله هدف حزب الله اليوم يتمحور حول كيفية وضع اليد على البلد لدي مشكلة شخصية مع القوات اللبنانية أعتبر أنني طُعِنت في الإنتخابات النيابية وهذا الأمر أصبح ورائنا يجب العودة إلى الدستور لخلق جو تأسيسي يُخرج البلد من سياسة حكم الأقوياء طوائفهم يجب الاتفاق اليوم على الحياد بمعنى واحد عدم الأستقواء على الداخل بأي جهة خارجية لقاء سيدة الجبل يرفض آداء حزب الله لكنه ليس ضد حزب الله قرار الأبتعاد عن الساحة السياسية مرتبط بعدم الموافقة على ربط النزاع مع حزب الله والتسوية الرئاسية مع التيار الوطني الحر مشكلتي مع حزب الله تتعلق بالسيادة وليس على خلفية الخلاف بين حزب الله وأميركا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *