بدبلوماسية مع محمد بعاصيري والعميد المتقاعد هشام جابر والمحامي بول مرقص



بين التعثر الحكومي والتلويح بعمل عسكري بالمنطقة ماذا ينتظر لبنان والشرق الأوسط في آخر أيام ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب ماذا عن الإنهيار المالي سبل الإنقاذ وهل ينتظر لبنان دفعة جديدة من العقوبات؟ الضيوف
القسم الأول "محمد بعاصيري" النائب السابق لحاكم مصرف لبنان القسم الثاني
العميد المتقاعد د. هشام جابر
أستاذ القانون الدولي المحامي بول مرقص الحوار السياسي القسم الأول "محمد بعاصيري" النائب السابق لحاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري لبرنامج بدبلوماسية أنا مواطن لبناني أفتخر بهويتي اللبنانية ودوري في خدمة لبنان نجحت في الحفاظ على مستوى مقبول من معايير المصارف وعملي ضمن القوانين اللبنانية أعتبر نفسي شخص مهني بعيد عن أي شعور سياسي العقوبات جزء من السياسة الأميركية وتصنيف الولايات المتحدة الأميركية للإرهاب يختلف عن تصنيف أي دولة أخرى فرض العقوبات في القانون الأميركي يحتاج إلى إثبات من وجهة النظر الأميركية التي تختلف بين دولة وأخرى الوضع الإقتصادي الحالي صعب جداً الآتي أعظم ولبنان يجب أن يصل إلى إقتصاد سيادي أنا صريح إلى أبعد الحدود لأنني لا أخاف من الموت شخصياً عملت على احترام القوانين اللبنانية إلى أبعد الحدود وكان هناك تواصل مع الخارج المشكلة اليوم ليست في المصرف المركزي المشكلة الأساسية في طبقة سياسية حاكمة عنوانها الفساد والأموال المسروقة مصير الودائع يتوقف على ولادة حكومة جديدة وإقرار خطة إصلاحية القسم الثاني
العميد المتقاعد د. هشام جابر
هشام جابر لبرنامج بدبلوماسية طبول الحرب تقرع والسؤال اليوم من سيقوم بالضربة الأولى إيران لن تقوم بالضربة الأولى لأنها لن تعطي ذريعة حرب للولايات المتحدة الأميركية في هذه المرحلة الرئيس ترامب يدرك أن البر الإيراني قادر على أشعال المنطقة كلها الخوف اليوم من وجود لاعب ثالث قادر على إشعال فتيل الحرب لذا السؤال اليوم من له مصلحة في هذا الدور ويجب أن لا نغفل وجود إسرائيل معادلة الحرب الأهلية في الداخل الأميركي مسألة غير واردة في الظرف الراهن المطلب الإيراني اليوم يكمن في رفع العقوبات قبل التفاوض في المصالحة القطرية السعودية يمكنني أن أقول أن الرحلات عادت بين الدولتين لكن الأمور لم تعود إلى مجاريها في العديد من الملفات الأخرى نرحب بكل مصالحة وإنفراج لأنه يعود بالإيجابية على لبنان البيئة التي دعمت المقاومة في مرحلة ما قبل وبعد حرب تموز سوف تقف إلى جانب المقاونة في أي إعتداء إسرائيلي يتعرض له لبنان ولكن على الجميع أن يُدرك أنه عند حدوث العكس أي عند دخول المقاومة في حرب مع إسرائيل تنفيذاً لأجندة خارجية إقليمية سوف يرفض الشعب اللبناني بأكثريته فتح جبهات نحن في غنى عنها سكوت حزب الله على الفساد واعترافه بأنه جزء من السلطة الحالية سجل تراجع في شعبية الحزب والبيئة الحاضنة التي أَعتبرها أقوى بكثير من الصواريخ الدقيقة التي يملكها حزب الله أستاذ القانون الدولي المحامي "بول مرقص"
بول مرقص لبرنامج بدبلوماسية صلاحيات الرئاسة الأميركية تجيز للرئيس شن حرب خارجية في أي وقت حتى في اليوم الأخير من ولايته والقانون الأميركي ينص على شروط من ضمنها إعلام الكونغرس قبل 48 ساعة بالرغم من القوانين الأميركية هناك جوانب مختلفة تُجيز للرئيس الأميركي شن حرب دون الرجوع إلى الكونغرس العقوبات ليست قرارات قضائية لكنها تستند إلى قوانين منها "قانون قيصر" وأيضاً خلفيات غير عقابية خلافاً للتحليلات من غير الممكن ذهاب الرئيس دونالد ترامب في مسار عدم تسليم السلطة التي يستند إلى تدبير هناك مصارف إسلامية مسجلة في لبنان على لائحة المصارف مع تمايزها هي خارجة عن هذا النظام وليست ضمنه أخشى وجود ألغام قانونية وعثرات وعيوب في هذا القانون تحول دون الوصول إلى تدقيق جنائي مالي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *