جبران باسيل يرد على العقوبات الاميركية : سأكلف مكتب محاماة بهدف إبطال قرار العقوبات وطلب التعويض



قال رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل في كلمة ألقاها ردا على العقوبات الاميركية التي فرضت عليه "الحقيقة انّ الطريق مع ​اميركا​ كانت دائماً صعبة ولكن علينا ان نمشيها، ونتحمّل الظلم لنبقى احرارا بوطننا ولنحمي ​لبنان​ من الشرذمة والاقتتال، مع الإصرار ان نبقى اصدقاء للشعب الاميركي مهما ظلمتنا ادارته".
ولفت باسيل الى انه "بين عقوبات تطالني وحماية سلامنا الداخلي الخيار لم يكن صعبا، وهذا أقلّ ما أفعله مقابل أناس ضحّوا بروحهم وجسدهم؛ شهداء سقطوا من اجل لبنان، واناس ناضلوا وتعذبوا وسجنوا، وابرياء هُدرت دماؤهم وآخرهم ضحايا انفجار المرفأ، وهذا اقلّ ثمن ادفعه امام اثمان دفعها اجدادنا ليبقوا بهذا الوطن". وأعلن باسيل انه "سأعمل لتكليف مكتب محاماة بهدف إبطال القرار لفقدان الأساس القانوني وطلب التعويض المعنوي والمادي، وموعدي يكون عندها مع القضاء الاميركي، مع علمي ان الذي يأتي بال​سياسة​ "بشحطة قلم بيروح بالسياسة"، خاصة ان البند 4 من شروط الغاء العقوبات يحدّد انّه يمكن ان تلغى اذا اقتضت مصلحة اميركا، ومن ناحية ثانية، العقوبات الاميركية و قانون ماغنتسكي مخالف لأهم مبادئ القانون الدولي وهو مبدأ السيادة الوطنية وهو لا يطبّق قانوناً خارج الاراضي الاميركية لأنّه غير مصدّق عليه بأي معاهدة دولية ولا بمعاهدة مع لبنان، وهو مخالف لأبسط مبادئ الاعلان العالمي لحقوق الانسان"، موضحا أن "العقوبة لم تصدر عن مرجع قضائي بل هو قرار اداري من وزارة وبالتالي منعدم الوجود قانوناً وفق معايير القانون الدولي والقانون اللبناني، لأنه لم تتم الدعوى او الادّعاء امام مرجع قضائي، وليس هناك اي ابراز لمستندات مثبتة للمزاعم، وهذا قد يتطلّب أخذ الاجراءات للجوء للمحاكم الدوليّة".

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *