سابين عويس تقدم عرضاً لآخر المعطيات بشأن المفاوضات الجارية بين لبنان وصندوق النقد الدولي



تحت عنوان " على لبنان الا يعوٓل كثيراً على الدعم الدولي تمويل متواضع من الصندوق لا يتجاوز 10٪‏؟" كتبت الصحافي سابين عويس مقالاً في صحيفة "النهار" جاء فيه ان "من الأسباب التي تدفع الحكومة الى الاطمئنان الى دعم الصندوق، الرهان على اولوية الاستقرار في لبنان، وتجنب انهياره، غافلة في المقابل، ان حماية الاستقرار لا تستدعي من المجتمع الدولي مد البلاد بسيولة لإنفاقها قبل ان تقفل مسارب الهدر والفساد، وان حماية الاستقرار السياسي والامني لا يفترض حماية الامن الاقتصادي والاجتماعي الذي هو في صلب مسؤولية الدولة وليس المجتمع الدولي. علما ان الأخذ بمعادلة تجويع لبنان مقابل سلاح الحزب ، اذا صحت، تدحض حكماً نظرية الاستقرار المشار اليها."
وتلفت المصادر الى ان اجواء المفاوضات حتى الآن لا تزال تتسم بالإيجابية والتفهم، حتى بالنسبة الى مسألة الاختلاف في تحديد ارقام الخسائر بين الحكومة والمصرف المركزي، الا انها لا ترفع من مستوى توقعاتها، كاشفة عن حجم متواضع من التمويل المتاح لا يتجاوز 10 في المئة مما تطلبه الحكومة، اي ما يوازي عملياً حجم مساهمة لبنان في عضويته على مدى الأعوام المنصرمة. وهذا يعني في المقابل، ان الحكومة ستكون ملزمة بالبحث عن مصادر تمويل لاحتياجاتها، علما ان رئيسها كان حذر في مقال للواشنطن بوست قبل ايام بأن لبنان مقبل على ازمة حادة في المواد الغذائية، كاشفا ان اكثر من نصف الاسر اللبنانية قد لا تعجز عن شراء الطعام مع حلول نهاية السنة!…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *