عاصم عراجي : الوضع الصحي حرج ولإعادة النظر بالاستثناءات وللمزيد من التشدّد بتدابير الاقفال



حذّر رئيس لجنة الصحة النيابية من أن "الوضع الصحي حرج ينذر بكارثة صحية كبيرة وندعو لإعادة النظر بالاستثناءات وللمزيد من التشدّد بتدابير الاقفال".
وأصدرت لجنة الصحة النيابية بيانا جاء فيه: ""إنّ لجنة الصحة العامة والعمل و الشؤون الإجتماعية النيابية وبعد اطّلاعها على البيان الصادر عن اللجنة الوزارية والمتعلق بإعلان الإقفال العام ، ترى أن التدابير الواردة في مَتن البيان أتت دون الخطر المُتعاظم الذي تعكسه أرقام الإصابات والوفيّات اليومية الصادرة عن وزارة الصحة العامة ، فضلاً عن التناقص المُخيف في عَدد أسرّة العناية الفائقة الشاغرة في المستشفيات من جهة ، وكذلك ما تتناقله وسائل الإعلام و وسائل التواصل الإجتماعي عن الحشود المتجمّعة في الافراح والأحزان ، وكل ذلك دون ارتداء الكمّامات أو مُراعاة حُدود التباعد الإجتماعي،كما ويصل الأمر ببعض المواطنين إلى تحدّي السلطات في تعاميمها و تدابيرها جهراً وأمام وسائل الإعلام المحلّية والأجنبية. إنّ لجنة الصحّة النيابية ،وهي اذ تُفاجأ بالمستوى "التساهلي" الذي اعتمدَه بيان اللجنة الوزارية والذي لم ترَ اللجنة شبيها له في اي دولة اجتاحها الوباء الفتّاك ، خاصة لجهة "سلسلة" الإستثناءات الواردة في متنه، والتي تكاد تشكل فرصة إضافية للوباء للإمعان فتكاً وانتشاراً ؛ بحيث تقضي هذه الاستثناءات على امكانية نجاة شرائح واسعة من "مصيدة" الوباء ، إزاء ذلك، تطالب اللجنة : ١- إعادة النظر بالإستثناءات داعيةً إلى المزيد من التشدد في تدابير الإقفال. ٢- أن تقترن التدابير بحزمة من المساعدات المالية او العينية تسد بعضاً من حاجة المُنكفئين في بيوتهم وعَصاً يتكؤون عليها إلى أقرب فرصة يتمكّنون بعدها من الخُروج الى رزقهم وحاجاتهم".

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *