عودة الحراك السعودي إلى الساحة اللبنانية الداخلية إلام تؤشّر وهل من مساعدات مالية للبنان؟



مع انقضاء فترة المئة يوم التي طلبتها الحكومة لانجازِ خطتها الاقتصادية, مرفقة بتدهور يومي في سعرِ صرف الليرة, بدأ السفير السّعوديّ في بيروت وليد البخاري حراكا سياسيا تمثّل في سلسلة جولات وزيارات استطلاعية على عدد من الشخصيات اللبنانية, استهلها من بيت الوسط بلقاء الرئيس سعد الحريري, فرئيسِ مجلسِ النواب نبيه بري, مروراً بكليمنصو حيثُ التقى النائبَ السابق وليد جنبلاط , قبل أن ينتقلَ إلى دارةِ الرئيسِ السابق ميشال سليمان.
فإلام يشير هذا التحرّك السّعوديّ , وهل من دور تعدّ له المملكة في الأجندة السياسية اللبنانية؟….

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *