مقدمة النشرة المسائية 06-10-2020 – ” على شرفات جهنم “



مقدمة النشرة المسائية 06-10-2020 – " على شرفات جهنم "
حتّى إذا قرّرتَ فكَّ صُداعِ الرأس .. فإنّ " البنادول" صار يُهّربُ ويسافرُ معَ أخواتِه إلى مِصر. تهريبُ أدويةٍ الى جمهوريةِ مِصرَ العربية .. تهريبُ مازوتٍ إلى الجُمهوريةِ العربيةِ السورية .. باخرةُ محروقاتٍ متسلّلة عبرَ مياهٍ لبنانيةٍ إلى الساحلِ السوريّ أما الجمهوريةُ اللبنانية فهي لتسيطرِ المحاضرِ والاحتفاظِ بدورِ المتفرج حيث تُركَ الموقوفونَ المِصريونَ الستةُ المتّهمونَ بتهريبِ الأدويةِ بسندِ إقامة. وربما كان سندُ الإقامة نفسُه هو العقوبةَ بحدِّ ذاتِها في بلدٍ بدأ مخزونُه ينفَد ..واحتياطُه الماليُّ يَجِفّ واقتصادُه يَجلِسُ على شُرُفاتِ جَهنّم. وتسكينا ً للانهيار تمنحُ الدولةُ جُرُعاتٍ مُهدئةً بينَها المنحةُ التعليميةُ بمِليونِ ليرةٍ لبنانية، لكنّ هذه المَكرُمةَ التربويةَ لم تَقطَعْ بعدُ حاجزَ المِئتي متر نحو وِزارةِ المال ومَصرِفِ لبنان. وفي حديثٍ الى الجديد قالَ وزيرُ التربية في حكومةِ تصريفِ الأعمال طارق المجذوب إنه وجّه كتابًا بهذا الشأنِ إلى الحاكمِ رياض سلامة منوّهًا بأنّ الاتفاقَ على المنحة جرى في اجتماعٍ حضرَه كلُّ أركانِ الدولةِ المعنيين متسائلًا " معقول إعمل شي وما يكون في اتفاق؟" توافقٌ معَ وقفِ التنفيذ" لمن سيربح المليون " .. ووقفُ دعمٍ للموادِّ الأساسية يتّجهُ نحوَ التنفيذ .. ليكونَ آخرُ شراءِ الدواء الكَي فالأدوية، والمحروقات، والقمح .. التي يخضعُ بعضُها لتهريبٍ منظّم ستكونُ بعدَ حين طليقةً بلا دعمٍ رسميّ .. ليَدخُلَ الحلُّ عَبْرَ البِطاقةِ التمونية وتحديدُ البِطاقةِ للفئاتِ التي ستستفيدُ مِن الدعمِ سيكونُ مِن شأنِه قَطعُ الطريقِ على المحتكرينَ ومافياتِ السِّلعِ والمحروقاتِ والدواء وهو ما أدّى الى مهاجمةِ هؤلاءِ لفكرةِ البِطاقةِ محاولينَ الطعنَ فيها والدعمُ من خلالِ بِطاقةِ تموين يوزايهِ رفعُ الدعمِ السياسيِّ عن التكليفِ والتأليفِ واللعِب بوقتِ الاستشارات وإن كان جديدُها اليومَ الإعلانَ من دوائرِ القرارِ عن قربِ الدعوةِ الى الاستشاراتِ الملزِمة وتسريبَ أنباءٍ أنها سوف تتحرّكُ قريبًا ومواعيدُها قد تكونُ على تخومِ نهايةِ الأسبوع وقالت مصادرُ معنيةٌ إنّ مِلفَّ تعويمِ حكومةِ الرئيس حسان دياب أمرٌ غيرُ مطروح"، ومِن بينِ الأفكارِ المطروحةِ أن يُجريَ الرئيسُ ميشال عون مشاوراتٍ سريعةً من خلالِ بعضِ الاتصالاتِ تمهيداً للاستشارات. وهذا أسرعُ ما لدينا .. استشاراتُ ما قبلَ المشاروات ..وإهدارُ وقت، وعملياتُ تلزيمٍ قبلَ التأليف .. وتلحيمٌ سياسيٌّ يتزامنُ وبَدءَ مفاوضاتِ الترسيمِ معَ العدوِّ الإسرائيليِّ في الناقورة. وقالتِ المصادرُ نفسُها إنّ "لَجنةً عسكريةً فيها خبيرانِ ستؤلّفُ وستتولّى مفاوضةَ العدوِّ الإسرائيليّ برعايةِ الأممِ المتحدةِ وبوساطةٍ مُسهِّلةٍ من واشنطن وعبارةُ التسهيل تَطرَحُ غيرَ علامةِ استفهامٍ على الثقةِ اللبنانيةِ الممنوحة للوسيط الاميركي الذي كان عبرَ الزمن وسيطًا غيرَ نزيه واولويتُه المصالحُ الاسرائيلية . لكنْ فجأةً صار هذا الوسيط .. ضمانة .. وقد منحه الرئيسُ نبيه بري عبارة " صُدّق " فيما يبرز السؤال عن دور حزب الله ومطالبته المتكررة لتحرير مزارع شبعا والغجر وتلال كفرشويا صحيح ان التفاوض هو على البحر .. لكن ماذا عن البر والترسيم المرسم منذ عصبة الامم ودور سوريا من الجولان التصاقا بالمزارع وإذا كان التفاوض البحري سيبدأ في الناقورة فإن لغة استعادة الارض بكل الوسائل المتاحة عليها ان تبدأ من المزارع ..وبمقاومة شعبية من اهل هذه القرى وبدعم من الجيش والمقاومة التي كان لها الانجاز التأسيسي في تحرير الارض .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *