مقدمة النشرة المسائية 09-1-2021



هي أيام يمشي فيها اللبنانيون بين حقول الغام وبائية التفجير تحت القدم والايادي على الزناد .
تعبت رئة لارض من جائحة ولدّت جوائح متحورة لكن الصدور اللبنانية بين العالم هي اليوم اكثر ارهاقا وتعبا وقطعا للانفاس لان المواجهة تُخاض على كل الجبهات صحيا واقتصاديا. وعلى ارتفاع اكثر من خمسة الاف حالة يوميا تبدو الايام الفاصلة عن وصول اللقاح تعادل سنوات فيما اصبحنا امام مستشفيات مريضة عنايتها الفائقة دخلت في غيبوبة والناس باتت تعالج على ارصفة المشافي . فمشهد طوارىء الروم اليوم انذر ببدء تطبيق النموذج الايطالي حيث المرضى يتلقون اجهزة التنفس في الشارع وداخل سيارتهم وإذا كانت الروم قد فاقت قدرتها الاستعابية فإن هناك مستشفيات تحدث عنها وزير الصحة حمد حسن بلغة الاقتصاص ووقف التعاقدات لقدرتها على التعامل بحس غير انساني او وطني وقال حمد للجديد اننا قد نلجأ الى ما سماه الاقفال الحديدي لمدة اسبوع إذا ما استمر معدل الاصابات في الارتفاع .
ومع اللبنانيين لن ينفع الاقفال الحديدي ولا " البالسيتي " حيث الفلتان على غاربه وليس طلبا للعمل انما " للكزدرة " على الكورنيش وفي الساحات العامة والاعراس التي ما زالت في ديارنا عامرة وللبنانيين حقوق طبية في التجارة بفحوص الكورونا إذ اصحبت ال " بي سي آر " تجارة مربحة وسط تذاكٍ وشطارة ونتائج مغلوطة . وبإجراء " بي سي آر " سياسي فإن النتائج سلبية في المقاييس غير الطبية وقد يسجل خرق في مبادرة سيطلقها رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل في مؤتمر صحافي غدا الاحد ولم يعرف ما إذا كانت هذه المبادرة ستحمل عوارض َ متحورة في الامراض السياسية او انها سوف تسهل فعلا عملية التأليف التي انخفض معدل الاوكسيجن في رئتيها . وعلى جوانب الازمة رشقات بالدستور الثقيل بين امين عام كتلة الرئيس نبيه بري النائب انور الخليل ومستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق سليم جريصاتي ولم تنته الرشقات الدستورية بين الطرفين واستمرت من بعبدا الى حاصبيا فيما تدخلت جزين على جبهات مماثلة باعلان النائب زياد اسود ان رئيسَ الجمهورية لن يَستقيل معتبرا أن "رئيسَ مجلس النواب نبيه بري يُمسِكُ بزمامِ القرار في الكازينو وفي مصرف لبنان، وهو أحد الذين مَنعوا محاسبةَ حاكمِ المركزي أو اقالته والحاكم بدوره ثبّت سعر بقائه في السوق النقدي السياسي معلنا الا نية لديه للاستقاله اما كلامه عن فك الارتباط بين الدولار والليرة فقد فسر على غير منحاه لاسيما وان فك المسارين امر يرتبط بشروط صندوق النقد الدولي ولن تحدث مثل هكذا خطوة قبل تشكيل حكومة جديدة تفاوض الصندوق على تطبيق شروطه وهذه الشروط كانت قد وقعت عليها حكومة حسان دياب العام العام اثناء طلب المساعدة من صندوق النقد وذُكر في حينه الحديث عن تعويم العملة الوطنية وتحرير سعر الصرف وعن سعر للسوق سيوازي ال 3500 ليرة .
وفي تعويم ابعد مدى فإن اميركا تمضي قدما في تحرير نفسها من رئيس ورطها بمافيا السوق اسمه دونالد ترامب لكن اجراءات العزل دونها عقبات دستورية وشعبية على حد سواء وحتى الان فإن منصة تويتر كانت الاكثر جرأة في عزل الرئيس نهائيا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *