مهرجان طرابلس السينمائي عبر الانترنت موضوع اللقاء مع الياس خلاط



مهرجان طرابلس السينمائي عبر الانترنت موضوع اللقاء مع الياس خلاط مدير ومؤسس مهرجان طرابلس السينمائي عبر الانترنت
مهرجان سينمائي دولي انطلاقا من طرابلس اللبنانية “مهرجان طرابلس السينمائي عبر الانترنتTripoli on Line Film Festival “، هو الفعالية الموازية للفعالية الأم “مهرجان طرابلس للافلام” الذي أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان طرابلس للافلام عن انطلاقته للمرة الأولى، يوم 16 تشرين الجاري ويستمر حتى 23 منه، حيث سيتميّز مهرجان تشرين الأول بأنّه سيكون عن بُعد (Online) في محاولة للتعويض والبقاء على روزنامة الأنشطة الثقافية والسينمائية خاصة، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والعالم ومراعاة للاوضاع الصحية وللوقاية من تفشّي فيروس “كورونا” المستجد، كما أنه يندرج في اطار مواكبة التطورات والتغيرات العالمية التي فرضتها ظروف الوباء من تحويل الكثير من الأنشطة بل وممارسات حياتنا اليومية الى اتمامها عبر الانترنت والعالم الافتراضي. وأكثر من هذا، فإن هذا المهرجان يأتي في ظل حرص اللجنة التنظيمية على رسالتها ورؤيتها التي تتمحور حول أهمية السينما وإعادة ثقافة السينما الى الناس واعادة الناس الى السينما حيث حرصت عليها من خلال اطلاق المهرجان الأم في مدينة طرابلس التي كانت تشتهر بوجود عشرات دور السينما فيها والتي كانت نشطة ومكتظة بالزوار خلال عقود مضت. وكانت اللجنة التنظيمية قد أعلنت عبر موقع المهرجان الرسمي على الانترنت عن تأجيل النسخة السابعة للمهرجان الأم الى صيف العام 2021 “نظراً للظروف الصحية العامة وللظروف التي يمر بها لبنان بشكل خاص سواء على الصعيد الاقتصادي أو الأمني” يقول الياس خلاط مؤسس ومدير مهرجان طرابلس للأفلام في حديثه لـ “لبنان عربي”. ويتابع خلاط عن تقنيات ومواصفات المهرجان “الإفتراضي”: “ليس هناك لجنة تحكيم للأفلام في المهرجان عبرالانترنت، بل سيتم التصويت على الفيلم الذي يختاره الجمهور-المشاهدون، عبر التسجيل بإيميل خاص للاشتراك في التصويت بوضع علامة بين 1 و5 على الفيلم المفضل للحصول على جائزة الجمهور وهي الجائزة الوحيد لهذا المهرجان، من هنا فإنه ليس هناك لجنة تحكيم بل لجنة استشارية مهمتها التفضيل بين الافلام التي تحصل على نقاط متساوية وهي كان دورها أساسياً في اختيارالأفلام المرشحة، ويمكن الإطلاع على أسماء أعضائها وبروفايلاتهم الموجودة على صفحة المهرجان على الانترنت، وأود الاشارة الى ان اعضاء هذه اللجنة هم متخصصون في صناعة السينما من مخرجين ونقاد وسواهم من لبنان ومصر وفرنسا وبولندا والبرازيل” يقول خلاط. على لائحة الأفلام المرشحة لمهرجان عبر الانترنت، 12 فيلماً وهي فقط من فئة الافلام القصيرة التي يقتصر عليها مهرجان الانترنت الذي سيكون باللغة الانكليزية عبر الموقع الرسمي له أو عبر بقية مواقع التواصل الاجتماعي كما أن الأفلام المرشحة تنتمي الى دول من مختلف أنحاء العالم “وبالتالي فهو مهرجان دولي ينطلق من مدينة طرابلس اللبنانية” يقول خلاط. المهرجان الأم مستمر ويؤكد خلاط: “هذا المهرجان لا يحل محل مهرجان طرابلس للأفلام بل هو نشاط موازي، وله موقع رسمي منفصل عبر الانترنت، فنحن بدأنا التحضير للمهرجان الأصلي رغم تأجليه حتى عام 2021 وقد تم الإعلان عن استئناف استقبال تسجيل الافلام للموسم القادم 2021 بحسب المعايير المتبعة منذ انطلاقة الموسم الأول”. التحديات في ظل الازمات المتعددة يعاني ويواجه اي نشاط ينظم في لبنان من عدة مشاكل مادية وتقنية فكيف بنشاط متخصص يستلزم تقنيات دقيقة وانترنت سريع عن هذا الأمر يقول خلاط: “التحديات التي تواجهنا عديدة ومتكررة ككل عام في تنظيم مهرجان طرابلس للأفلام، تبدأ من التمويل ولا تنتهي بغياب اي دعم رسمي، لكن التحدي الأكبر الذي يواجهه المهرجان الإفتراضي هو حالة الانترنت في لبنان والمناطق كافة والتي عانينا منها بدءًا من استلام الافلام وتنزيلها عبر الايميلات حين قام أصحابها بإرسالها إلينا أو أثناء إعادة تحميل هذه الافلام على موقع المهرجان ليتسنى للجمهور والمهتمين مشاهدة الأفلام أثناء عرضها بهدف التصويت عليها وهذا أمر تقني معقد ودقيق جداً وأساسي في عملنا اليوم وخاصة في المواسم القادمة حين سيتزايد عدد الافلام المرسلة او المرشحة وهذا أمر مكلف مادياً ومتعب ومعرقل تقنياُ”. عروض الهواء الطلق منذ انطلاقته في العام 2014، ترافقت المسابقة الرسمية للأفلام في مهرجان طرابلس للأفلام مع نشاط مميز حيث ذهب بالسينما الى الاحياء والمناطق الشعبية المهمشة في المدينة عبر تنظيم “سينما عالدرج” عروض الهواء الطلق في بعض أحياء طرابلس الداخلية في جبل محسن وباب التبانة وحي الشعراني حيث تم عرض بعض الأفلام، التي يتم انتقاؤها بعناية فائقة، في الهواء الطلق فقد كان الهدف الذهاب بالسينما الى الناس حيث لا يستطيعون حضور العروض في الصالات وتشجيعهم على الاهتمام بها وادخال ثقافة السينما الى تلك الأحياء وهذه كانت رؤية ورسالة من اللجنة التنظيمية. كذلك فإن الأفلام الاولى التي ستحصل على أعلى النقاط في المهرجان عبرالانترت سيكون نصيبها الخروج الى الناس والذهاب اليهم في مناطقهم، يقول خلاط: “سيكون هناك عروض في منطقة مار مخايل تحدد مواعيدها لاحقاً بعد صدور النتائج وقد اخترنا تلك المنطقة نظراً لرمزيتها بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت”. يختم خلاط: “هذا المهرجان اليوم هو بالشراكة مع مؤسسة “شيفت SHIFT ” التي تتخذ مركزاً لها في حي الشعراني في منطقة القبة في طرابلس وتقوم بمبادرات مميزة وداعمة خاصة للشباب في منطقتي القبة وجبل محسن، أما الرعاية فهي من قبل شركة “HORISIS” الفرنسية للإستشارات والإدارة”.
#OTVLebanon
#OTVNews

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *