نقطة فاصلة مع الشاعرة الدكتورة يسرى البيطار والشاعر الموسيقي جوني البيطار



الرابعَ عشر من شباط من كلِّ سنة، عيدُ الحب. اختير هذا العيد تكريمًا لكاهن كان يزوِّج المسيحيين، في القرن الثَّالث الميلادي، تحت حكم الأمبراطورية الرومانية التي كانت تضطهد المسيحيين، قبل أن تتنصَّر. فاعتُقل وأعدم… وبقيت منه قداسته وعيدُ الحبّ.
عيد لن نحتفل به، هذه السَّنة، بسبب إجراءات الوقاية من جائحة كورونا، لكن "نقطة فاصلة" سيحييه بحلقة عنوانها "الحب في القصيدة والأغنية"، من الجاهليَّة إلى اليوم. سيأتي فيه على أبيات وشعراء ومطربين ومطربات وملحِّنين، وكيف تطورت عبارات الحبِّ، وإن كانت المشاعر هي إيَّاها لا تتبدل… وهل تخلو أغنية من كلمة "حبيبي"، أو "بحبَّك" أو "بحبِّك"؟
ضيفا الحلقة محامية من كفيفان البترون، خلعت الثوب الأسود لترفُل بفساتين العطر والقوافي واللغة. لها مؤلفات وأبحاث شتَّى، أبرزها ديواناها: "عطر من الشَّوق" و"منازل العشق"، ودراسة ألسنية عنوانها "تركيب جملة الحبّ في الشِّعر العربيّ". شهاداتها جميعًا من الجامعة اللبنانية: دكتوراه في اللّغة العربيّة وآدابها، الكفاءة في التّربية، دبلوم دراسات عليا في اللّغة العربيّة وآدابها، دراسات عليا في الحقوق. عضو في أكثر من مجلس ومجمَع ومنتدى أدبي وثقافي. الدكتورة الشَّاعرة الصَّديقة يسرى البيطار.
والضيف الآخر ابن رعشين الكسروانية، أرضِ الصَّلابة والأمان. مربٍّ، أستاذ أدب ولغة عربية ومنسق دروس، مُجاز من كلية الآداب في الجامعة اللبنانية. شاعر أصدر باكورته "صوتي انكسر لمّو الصدى فتافيت"، العام الماضي، مؤلِّف قصص للناشئة، مؤلِّف كتب منهجية تعليمية، وكتب تعليمية لصفوف الروضة، موسيقي درس الموسيقى الشرقية والعربية، وعلَّمه الهواءُ فوق سطوح البيوت العزفَ على آلة الكمان، فراح يعزِف بروحه وقلبه وعينيه وأحلامه ومخيَّلته قبل أصابعه، عضو في جمعية "تجاوز" الثَّقافية. الشَّاعر الموسيقي الصَّديق جوني البيطار. #OTVLebanon
#OTVNews
لمتابعة آخر التطورات السياسية ومشاهدة جميع برامجنا القديمة والجديدة، إضغط على الرابط أدناه:
otv.com.lb
وتابعونا عبر الحسابات التالية:
Twitter: @OTVLebanon
Instagram: @OTVLebanon
Facebook: www.facebook.com/otv.com.lb/

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *