يوم جديد – الخوف من التغيير



#OTVLebanon
#OTVNews
نحن غالبًا نخشى التغيير لأننا خائفون من المجهول، والطريقة الجيدة للتعامل مع المجهول هي التفكير في الأمور بعناية، تخيّل جميع النتائج المحتملة المختلفة، ثم قرّر ما هي أفضل السيناريوهات وأسوأها التي يمكن أن تحدث لك عندما يحدث تغيير كبير، من المهم معرفة مدى قدرتك على السيطرة على الوضع الذي تمر به، يمكن أن يساعدك فهم دورك وإلى أي مدى يمكنك تغييره، في وضع الأمور في نصابها إذا كان التغيير غير المرغوب فيه خارج عن إرادتك، حاول اتباع نهجٍ متأنٍّ، القبول بأن هناك أشياء خارجة عن إرادتك، واختيار أن تكون مرتاحًا لهذه الحقيقة، من المرجّح أن يجلبا راحة بال أكبر من شنّ حربٍ لايمكن الفوز بها؛ انظر إلى التغيير كفرصة للتعلّم والنمو، بدلاً من أن النظر إليه بوصفه نكسة، حتى إذا كان عليك أن تدّعي الأمر حتى تُصبح عليه fake it till you make it! والتغيير عملية مهمة وتحتاج إلى وقت، فكما تشير الدراسات إلى أنه لإحداث التغيير نحتاج إلى تكرار الحدث من 6-21 مرة، وهذا يشير إلى أهمية ممارسة العمل أو الأسلوب المطلوب تطبيقه حتى يثبت فى ذهن من نريد تغييره. التغيير يحتاج إلى محاولات مستمرة ولا يتوقف عند أول مواجهة أو أول تجربة فاشلة بل لابد من الإستمرار وتحويل الفشل إلى نجاح، لأن النجاح هو نتيجة تجارب فاشلة مررنا بها وتعلمنا منها، وإتخذنا منها القرارات الصحيحة التى ساهمت فى النجاح، التغيير ليس هدفاً في حد ذاته وإنما هو وسيلة للوصول إلى هدف، وهو المستقبل الأفضل ، ولذا ينبغي أن يكون هناك مبررا للتغيير، والتغيير الذى لا ينبع من دوافع وأسباب يكون تغيير عشوائي غير مخطط وبدون هدف، وغالبا ما يفشل ويسبب للمنظمة أو للشخص نفسه الكثير من المشكلات. لنجاح التغيير علينا في البداية أن يكون هناك الرغبة الحقيقية فى التغيير، لأن الرغبة فى التغيير هي حجر الزاوية وهى نقطة البداية.
أن يكون التغيير نابعا من الداخل ، من داخل الأشخاص وهذا أمر ضروري لنجاح عملية التغيير
توافر المعلومات، فبدون المعلومات لا يمكن أن ينجح التغيير، فعند التفكير في التغيير أو إحداث تغيير سواء على المستوى الشخصي أو على مستوى المنظمة فإن هذا يحتاج إلى معلومات لتحقيق التغيير القرار، وهنا طالما توافرت الرغبة وإنطلاق فكرة التغيير من الداخل، ومن حاجة فعلية وضرورية هنا لابد من إتخاذ القرار والبدء في عملية التغيير.
التطبيق ، بعد توافر العناصر السابقة لابد من التطبيق الفعال من خلال وضع الإستراتيجية التي تشمل الرؤية والرسالة والأهداف التي تسعى إلى الوصول إليها.
التقييم: بعد البدء في عملية التطبيق لا بد من التقييم والقياس المستمر للتعرف مدى السير في تنفيذ الخطة، والتعرف على المعوقات التي تواجه عملية التطبيق والعمل على علاجها. هناك في بعض الأحيان رد فعل تجاه التغيير أو مقاومة التغيير Resistance of Change، وهو يتمثل في السلوك الفردي والجماعي الذي يعمل على تعطيل ومنع عملية التغيير، فغالباً ما يقاوم الأفراد التغيير، وهذا أمر منطقي فالإنسان غالبا ما يقتنع بفكرة أنه ليس في الإمكان أفضل مما كان، أي أنه يرى أن الواقع الذي يعيشه أفضل من المجازفة والمخاطرة. وبالتالي هناك مجموعة أسباب لمقاومة التغيير منها:
• الخوف من المجهول • الإدراك
يشكل الإدارك مجموعة من القيم والسلوكيات التي درجنا عليها وتعودنا عليها،
• العادات
التعود على شيء معين يجعل عمليه التغيير عملية صعبة مثل الشخص الذي تعود على تدخين السجائر، فهو يجد صعوبة في الإقلاع عنها لأنه يعتقد انه بدونها لا يركز ولا يكون قادرا على أداء شيء هذا الإعتقاد جعل عادة التدخين شيء مهم يصعب التنازل عنه أو تغييره.
• إستمرارية الإمتيازات القائمة
قد يخاف البعض أن التغيير يهدد إمتيازات يحصل عليها في ظل الوضع الراهن ، ولكن إذا حدث التغيير فقد كل شيء، من هنا تبدأ المقاومة حفاظا على الإمتيازات العالية. وخاصة ما يتعلق بالترقية أو المرتب. #OTVLebanon
#OTVNews
#يوم_جديد
لمتابعة آخر التطورات السياسية ومشاهدة جميع برامجنا القديمة والجديدة، إضغط على الرابط أدناه:
otv.com.lb
وتابعونا عبر الحسابات التالية: Twitter: @OTVLebanon
Instagram: @OTVLebanon
Facebook: www.facebook.com/otv.com.lb/

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *